BLOGGER TEMPLATES AND TWITTER BACKGROUNDS

Apr 22, 2008

الأحلام المؤجله


Painting title "ButterflyBeach" by Richard Yaco


كانت تحلم أن تتسلل هاربة من همومها و قلقها و مشاكلها اليومية و أحلامها المؤجلة الى أجل غير مسمى و ندمها على أختيارات خاطئة و حيرتها أمام أختيارات حالية و أوجاعها و كلمات حبيسة قلبها و مرآتها التي أصبحت تخبرها كل يوم كم أصبح وجهها بائس و حزين و كيف أختفت منه نضرته المعهوده . و ضحكاتها التي أصبحت مجرد أصوات تخرج من فمها على مضض لمجاراة الموقف و لم تعد تخرج من قلبها كسابق عهدها.

كانت تتمنى أن تنعم بلحظات من السكينة و الهدوء مع نفسها التي أهملتها طويلا . فقررت أن تتمرد على روتين يومها و أن تتخلص من كل القيود التي تربطها بتلك الساقية التي تدور فيها كل يوم.
و لتكتمل سعادتها بحثت داخلها عن صديقتها المقربه . عن تلك الطفلة الجميلة البريئة و بحثت معها عن أحلامها و أشيائها الصغيرة التي طالما كانت مبعث سعادتها.
فعلت هذا و هي تحلم بأن تختلس من عمرها يوما تحيا كل لحظاته في سعادة و راحة.
و ظلت تردد في عقلها " يا أيها الغد كن ما شئت فقد عشت اليوم لليوم لا لأمسه و لا لغده"
فأرتدت ملابس غير التي ترتديها كل يوم و تركت خصلات شعرها تنساب على كتفيها ليفعل بها الهواء ما يشاء.
تركت حقيبة يدها و بها كل ما يربطها بعالمها .

نزلت درجات السلم بخطوات سعيدة و سريعه كطفل يجري بفرحة غامرة ليصل الى مكان محبب الى قلبه.
سلكت طريقا غير تلك التي تسلكها كل يوم .
سارت بخطوات متسارعة أحيانا و بطيئة أحيانا و لكن كلها كانت تنبض بالسعادة.
كانت السعادة تطل من عينها و تنطق بها خطواتها و تشاركها فيها خصلات شعرها. فكانت نسايم الخريف هي الموسيقى الساحرة التي تجعلها تتراقص على كتفيها بأنطلاق و حرية كطفل تركه أبواه يمرح و يلعب في حديقة واسعة بعد أن ظل طويلا حبيس جدران البيت.
لم تفكر كثيرا في وجهتها فقد كانت قدماها تتلقى أوامرها من قلبها مباشرة و أصبح عقلها مجرد مشاهد مهمته الوحيده أن يسترخي و يستمتع بما يحدث.
فاليوم قلبها هو المتحكم في كل خطواتها و قراراتها.
تسارعت خطواتها و هي تجري ناحية شاطيء البحر و تسارعت كذلك دقات قلبها كانها ذاهبه لملاقاه حبيب طال اشتياقها له.
ها هو البحر ذلك الصديق القديم الذي طالما شاركها لحظاتها و الذي طالما احست ان هناك رابط خفي يربطهما معا و تذكرت كلمات شاعرها المفضل اليا أبو ماضي:
" قد سألت البحر يوما هل أنا يا بحر مِنكا هل صحيح مارواه بعضهم عنِّي وعنكا أم ترى مازعموا زورا وبهتانا وإفكا ضحِكَتْ أمواجُه مني وقالت لست أدري!"
حين لامست صورة البحر عينيها أحست بالخجل فكم مرت عليه بسيارتها و هي ذاهبة لعملها و لكنها لم تكن تلحظ وجوده أو تستمتع بنسائمه. فقد كان عقلها ملئ بالأفكار السلبية و قلبها مثقل بالهموم. فكان كل هذا بمثابه نظارة قاتمه اللون تحجب اي شئ جميل من الوصول الى العين. فأصبح قلبها خالي من الاحساس بالجمال و أصبحت روحها كالأرض الجدباء.
أما اليوم فقد أستطاعت أن تتخلص من هذه النظارة القاتمة و ترى الجمال في كل شئ.
حتى أنها لم تشعر كم طالت وقفتها في محاولة مرور الطريق. فقد كانت عيناها مركزتان على البحر و أمواجه المتلاحمه و كأنها ترقص من فرط سعادتها بعوده صديقتها الحبيبة.

فانطلقت نحو الشاطىء خلعت صندلها و قذفته على الرمال و انحنت لتغترف الرمال بيدها و تنثرها في الهواء و هي ترقص في دوائر و كأنها تحيط نفسها بهاله من الرمال أو أن الرمال تحتضنها.
ظلت تحمل الرمال و تنثرها بسعادة و هي تضحك و الرمال تتطاير و كأنها تشاركها فرحتها.
و فجأه توفقت و نظرت الى مياه البحر فوجدت أمواجه هدأت كأنها في لحظات انتظار و ترقب. فتركت حبات الرمل لتتساقط من يدها في الهواء و تسكن بجانب قدميها.
و بدأت تخطو نحو البحر بخطوات متسارعة حتى أصبحت تجري. و تراقصت أمواج البحر و تسابقت على الشاطيء لتلامس قدميها.
حين لامست أمواج البحر قدميها شعرت أنها أصبحت داخله و أصبح داخلها. شعرت أنها أصبحت موجه من أمواجه تتراقص معها بنفس الايقاع علي أنغام اوركسترا يقودها البحر و تعزف فيها الرياح و الرمال و اشعه الشمس المتوارية خلف السحب.
نظرت الى السحب و وصلت سعادتها الى مداها. لقد قررت حبات المطر أن تشارك في هذه الأوركسترا .
فكانت أول حبات مطر تنزل مبشِرة بقرب قدوم الشتاء.
و لم تحرم ملابسها فرحة ملامسة البحر فتركتها تشاركها السعادة و اللعب.
لم تدري كم مر عليها من الوقت و هي على هذه الحاله فقد مر الوقت سريعا جدا و هي ترقص و تلعب و تضحك حتى أوشكت الشمس على المغيب لتخبرها أنه قد حان الوقت لتعود الى حياتها فقد أنتهى يومها.

و قبل أن تصل الفكرة الى عقلها كانت الدموع تنسال من عينيها فقد كانت اللحظات أجمل من أن تنتهي.
لماذا لم يتوقف الوقت هنا؟
لماذا لا يستمر هذا اليوم الى الابد؟
هي لا تريد العوده الى حياتها. و كيف ترجع و هي أخيرا أستطاعت الرجوع الى عالمها.
" لن أمشي و ليكن ما يكون" قالتها للبحر بحزم طفولي.
حملت أمواج البحر شيئا و تركته عند قدميها و تراجعت في هدوء.
فأنحنت لتلتقطه و كم كانت فرحتها حين وجدت صدفه تشبه تلك التي أعتادت أن تجمعها من الشاطيء في طفولتها.
التقطتها ووضعتها على أذنها في حركة تلقائية فاستمعت الى أصوات الأمواج الجميلة.
و هنا بدأت ثورتها تهدأ و تحولت ملامح الحزن التي أرتسمت على وجهها الى أبتسامة. فنظرت الى البحر و قالت " و أنا أيضا سأكون دائما معك"
ثم أستدارت عائدة الى حياتها.
ودعتها أمواج البحر و حبات الرمال و نسايم الهواء و أشعة الشمس المتوارية خلف البحر في الأفق.
فأستدارت لهم و قالت "أعدكم ... لن يطول غيابي...أنتظروني"

سارت طوال الطريق و هي تحتضن الصدفة بقبضتها و تضعها بجانب قلبها.
دخلت حجرتها و هي لا تزال تسمع أصداء صوت البحر بداخلها.
وضعت الصدفة على مكتبها و ظلت تنظر اليها و تتذكر لحظات هذا اليوم الجميل و تفكر في ايامها السابقة و تسائلت لماذا استسلمت للدنيا حتى وضعت على عينها هذه النظارة القاتمة فحجبت عنها كل ما هو جميل.
كانت لحظه صدق كافية لأن تجعلها تدرك أن جميع لحظات حياتها ملكها و من صنعها. و ليس للدنيا دخل بما آلت اليه حياتها.
بل سلبيتها و استسلامها و ضعفها هم سبب ما وصلت اليه. فقد تركت نفسها لتصبح ريشة في مهب رياح الحياة فتقاذفتها الرياح كما تشاء.
و اليوم كانت من القوة حتى أستطاعت أن تكسر هذا الحجاب و ترى الحقيقة. و تدرك أن الدنيا تبوح باسرارها فقط للقوي أما المستسلم الضعيف فيقضي حياته راثيا لحاله معلقا اسباب شقائه على ظروف الدنيا و شرور الناس.
و اليوم سيكون يوما فاصلا في حياتها...ستبدأ في تحقيق أحلامها المؤجلة...ستحيط نفسها بأشيائها الحبيبة... ستحيا لحظاتها كما تحب... ستجعل الجمال جزء لا يتجزأ من يومها... و لن تهمل الطفلة بداخلها ابدا.
من اليوم ... ستنزل من فوق الرياح و تمشي على الأرض بخطوات ثابتة و واثقة حتي يتردد في الأرض أصداء خطواتها.
أستلقت على سريرها و أغمضت جفنها و قالت في نفسها " أستعدي ايتها الدنيا...فغدا أْولد من جديد.



6 comments:

Bondok said...

عارفه لو كانت ركزت و بصت يمينها كانت شافتني بلعب في الميه انا كمان :}. لاني فعلا و انا بقرأ الخاطره دي كنت حاسس بمية البحر خصوصا انك اسهبتي في وصف الموقف و فعلا فكرتيني بالايام الي كنت بعمل فيها كده
شكرا

بـراااح said...

بندق
اشكرك لانك قريت الحكاية للآخر رغم اني اسهبت زي ما قلت :)))) بس الحقيقة اني كنت عايشة الحكاية و حاسه بيها جدا لدرجة اني كنت باوصف كل تفصيله صغيرة كاني شايفاها قدامي.
بس المهم انها في الآخر عجبتك :) . اشكرك على مرورك بمدومنتي و اتمنى اسمع رايك دايما

شهرزاد said...

كانت تحلم أن تتسلل هاربة من همومها و قلقها و مشاكلها اليومية و أحلامها المؤجلة الى أجل غير مسمى و ندمها على أختيارات خاطئة و حيرتها أمام أختيارات حالية و أوجاعها و كلمات حبيسة قلبها و مرآتها التي أصبحت تخبرها كل يوم كم أصبح وجهها بائس و حزين و كيف أختفت منه نضرته المعهوده . و ضحكاتها التي أصبحت مجرد أصوات تخرج من فمها على مضض لمجاراة الموقف و لم تعد تخرج من قلبها كسابق عهدها.

كانت تتمنى أن تنعم بلحظات من السكينة و الهدوء مع نفسها التي أهملتها طويلا . فقررت أن تتمرد على روتين يومها و أن تتخلص من كل القيود التي تربطها بتلك الساقية التي تدور فيها كل يوم
.................

بجد أنا مصدومة أوي.. وبالأحرى مذهولة عندما قرأت كلماتك..
أنتي عارفة كأنك بتكتبي عن مشاعر جوايه بقالها زمن ومش عارفة ليه مش عارفة أعبر عنها وليه بتبقى بيني وبين نفسي.. مع اني دائما افزع للكتابة لأفرغ همومي وأحزاني على الورق.. فلقد بات قلمي ومدونتي الجديدة هما صديقاي المقربين مني..
على فكرة انا نسخت البوست عندي من كثر ما أثر فيا..

والحقيقة أنني لم اعرف عن موضوع المدونات إلا حديثا جدا.. وذلك بفضل الصديقة رندا.. ولم أكن اعرف بانني سألتقي بأصدقاء جدد.. من الممكن أن أرى فيهم شيئا مني..
..........................

و اليوم كانت من القوة حتى أستطاعت أن تكسر هذا الحجاب و ترى الحقيقة. و تدرك أن الدنيا تبوح باسرارها فقط للقوي أما المستسلم الضعيف فيقضي حياته راثيا لحاله معلقا اسباب شقائه على ظروف الدنيا و شرور الناس.
و اليوم سيكون يوما فاصلا في حياتها...ستبدأ في تحقيق أحلامها المؤجلة...ستحيط نفسها بأشيائها الحبيبة... ستحيا لحظاتها كما تحب... ستجعل الجمال جزء لا يتجزأ من يومها... و لن تهمل الطفلة بداخلها ابدا.
من اليوم ... ستنزل من فوق الرياح و تمشي على الأرض بخطوات ثابتة و واثقة حتي يتردد في الأرض أصداء خطواتها.
أستلقت على سريرها و أغمضت جفنها و قالت في نفسها " أستعدي ايتها الدنيا...فغدا أْولد من جديد.

.......................

دي بئه برضو الفقرة التانية التي أثرت فيا جدا جدا.. وكأنك بتوصفي حالتي في القترة الحالية.. بس الفرق أنك ذهبتي إلى البحر وقررت الابتعاد عن روتينك اليومي واما أن فلم أذهب بعد

بجد انا مذهولة..
وهأبقى أتبع مدونتك دائما

تحياتي لكي
وسعدت بلقائك
ومع حبي

شهرزاد

بـراااح said...

صديقتي الرقيقة شهرزاد
انا سعيدة جدا ان كلماتي البسيطة لمست اشياء في نفسك و ساكون اسعد لو اصبحت حافزا لك لتبداي البحث عن روحك التائهه وسط هموم الدنيا و تجدي السعادة وسط اشيائك الحبيبة
فللاسف اننا جميعا نتحول الى مجرد ترس دائر وسط تروس الدنيا و نحيا في حزن و نحن نتطلع الى احلامنا القديمة و اشيائنا الحبيبة و كاننا مجبرين على هذا و لا ندرك ان يومنا و حياتنا من صنعنا نحن و اننا سجنا انفسنا بانفسنا الا بعد ان يكون مضى من عمرنا الكثير
فيحق علينا ما قاله الرائع صلاح جاهين
" اقلع غماك يا تور و ارفض تلف
اكسر تروس الساقية و اشتم و تف
قال : بس خطوة كمان ...و خطوة كمان
يا اوصل لآخر الطريق يا البير يجف

ابحثي عن اشيائك الحبيبة ... اذهبي الى اماكنك المفضلة ... ابداي في تحقيق احلامك المؤجلة فلا يوجد لدينا عمر آخر لننفقه على هذا
مع تمنياتي لك بدوام التوفيق و السعادة

شهرزاد said...

براح
ما أجمل كلماتك
ففيها حكم رائعة ومثل لنعيش الحياة بأقل قدر من الخسائر وبأقل قدر من الأحزان
فلقد عشت أيامي الماضية في ندم وحسرة على قرارات خاطئة لأنني كنت أعيش في عالم الأوهام
وكنت أرى كل جدرانه الشاهقة تحيطني من كل اتجاه .. وكنت أخشى الاقتراب منها.. لكن في يوم ما جمعت ما بداخلي من قوة وشجاعة واقتربت من تلك الأسوار ولمستها بيدي فوجدتها مجرد ستائر من ورق..
وبعدها كانت المأساة فسقطت وعانيت طويلا.. وتمنيت الموت أكثر من مرة..وبقيت حبيسة أحزاني لسنوات طويلة..
وكنت أعذب نفسي دائما بشدة لومي لها
..
لكن الآن لا ألوم أحدا فما جرى قد كان
ولن تعود عقارب الساعة لحظة إلى الوراء أبدا..
وحاضرنا هو من صنع ماضينا

أنا الآن أحاول أن أقف على أقدامي من جديد.. وأحاول أن أتصالح مع نفسي.. وأن أتعايش مع واقعي..
وأحاول أن أنظر للدنيا بمنظار آخر.. يعني بدون النظارة القاتمة السوداء...

وأحس وكأنني على أعتاب مرحلة قادمة من حياتي .. ولسنا ندري ما يخبأه لنا القدر...

تحياتي لكي
وحبي وتقديري

بـراااح said...

شهرزاد
اولا اعتذر عن تاخري في الرد على تعليقك فلم اجد الفرصة لدخول البراح في الايام الماضية
اما بالنسبة لتعيقك فلم يكفني مجرد الرد هنا و لكن ستخدين ردي في البوست الجديد " امس و اليوم و غدا
ارجو ان تجدي في كلماتي البسيطة ما يعينك على الخروج من وسط اشباح الامس لتعيشي واقع اليوم و تستمتعي بجمال الغد

...
أنا الآن أحاول أن أقف على أقدامي من جديد.. وأحاول أن أتصالح مع نفسي.. وأن أتعايش مع واقعي..
وأحاول أن أنظر للدنيا بمنظار آخر.. يعني بدون النظارة القاتمة السوداء...
...

انا سعيدة جدا بما وصلت اليه الآن لاني اشعر تماما بما تقولين فقد مررت بوقت كنت محاطة فية باكوام من الحجارة كنت بدوري اخاف من مجرد فكرة الاقتراب منهاحتى اكتشف انها فقاعات هواء كتلك التي يلعب بها الاطفال

................

وحاضرنا هو من صنع ماضينا
................

كلمتك هذه اوحت الى انك لم تشفي تماما من آلام التجارب السابقة
صديقتي العزيزة ... يجب ان نضع تجاربنا السابقة في اطارها الصحيح حتى نستطيع ان نعيش حياتنا القادمة في واقعنا الحقيقي و ليس وسط اسوار من نسج
خيالنا

مع تمنياتي لك بحياة سعيدة و جميلة